الممارس/الممارسة: معتز العجلاني
جلسة لمدة ساعة

    فيديو تعريفي



    نبذة عن الممارس

تعرفت على طريقة الرايك لاهتمامي بالرياضة والتغذية.
في البداية كان مشواري من خلال الدورة المجانية على اليوتيوب. كنت في تناول العلم ميّالً للمنهج المادي الوضعي الذي لا يقيم وزنًا للماورائيات. فكنت أتابع الدورة بموقف الرفض والشك. في البداية لم تعجبني بعض المصطلحات وخصوصاً كلمة "طاقة" وهنا أ. محمد بدوره صرّح بعدم تفضيله إستخدام مصطلحات غير واضحة علمياً. وهذا ما جذبني لاستمر قليلًا، قلت لنفسي لما لا أعطي للطريقة فرصة فأمامي ادعاء كبير بأنها ستغير حياتي!
ومع ذلك انتقلت مستعجلًا لليوم التالي، فلسان حالي يقول لن أعطي كثيرًا من وقتي لأمر لا فائدة منه! بدأت بتطبيق الخطوات مع نفسي وهنا كان الفاصل الأعظم في حياتي... (أشبّه الأمر بجهاز كمبيوتر لديه الكثير من الفيروسات الضارة والبيانات العشوائية التي جعلته بطيئا إلى أن مُسح كل شيء للتخلص من الجمود والخطأ في نظام التشغيل) كنت أتحدث مع نفسي باندهاش؛ لحظة ما الذي يجري الآن، هل هذا حقيقي؟! أنا أشعر باسترخاء لم أشعره قط في حياتي! ليس فقط استرخاءً! هنالك طاقة حقاً، هل طاقة الحياة حقيقية؟! كالأمواج تجري من أعلى جسدي إلى أسفله ذهاباً وإياباً! وكأن المعاني الجميلة المجرّدة مثل الحب والرحمة والسلام قد تبلوروا وتحولوا إلى أشياءا مادية محسوسة وتوحدوا على صورة طاقة تجري في جسدي!
ما حصل ليس تأثير بلاسيبو، فموقفي للأمر كان الرفض أصلًا، أقولها بملئ الفم... هذا حقيقي!.. أخيراً وجدت نعيمًا بعد جحيمٍ لا يطاق...

من تلك النقطة أعدَتُّ نفسي لهذه الرحلة المليئة بالحيوية.
ها أنا ذا من فريق الرايك وأشعر بسعادة ومعنى حقًا حينما أكون أحد لافتات حياتك التي تشير إلى الجزء الأصيل الخاص بك الذي ينبع سلامًا وحبًا...


سعر الجلسة: USD 30.00 USD 15

 

تعليقات المتعالجين:





جميع الحقوق محفوظة 2022 | الدعم الفني