نماذج حالات الممارسين
عدم تواصل مع الأم
تعريف بالحالة:
سيدة في الثلاثينيات عانت طوال حياتها من انعدام التواصل العاطفي بينها وبين والدتها والآن هي تشتكي من برود العلاقة بينها وبين ابنتها ورفض ابنتها لها.
العمر:
37
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-05-17
الانطباع الأول:
رفض ابنتي لي
الحجة المنطقية:
عانت والدتك من تقاليد ومفاهيم مجتمعية خاطئة جعلتها تظن أن عدم وجود ولد ذكر أخ لها هو انتقاص، سبب لها الأمر عقدة ذنب نقلتها إلى أسرتها الثانية. كانت والدتك تعيش مشكلة حقيقية داخل ذاتها لم تعترف بها علناً، وكانت تعتقد أنها لم تنجح في إنشاء أسرة جديدة متكاملة، ولم تقدر على مكافأة الزوج الرائع بولد ذكر حسب تفكيرها ومعتقداتها، ولم تعترف يوماً علناً أن ذلك سبب لها مشكلة وانعزال عاطفي. أصبحت علاقة هذه السيدة بينها وبين بناتها فيها الكثير من الخشونة، حتى أنها قامت باكتساب صفات خشنة في شخصيتها لتعوض فقدان الولد الذكر في أسرتها الأولى.
موقف قريب:
لطالما أحسست بالغربة عن أمي والبعد وانعدام التواصل العاطفي بيينا لا أستطيع حضنها على سيبل المثال، والتعامل بيننا فقط عملي لحل المشاكل وطرحها، لايوجد أي نوع من المشاعر العاطفية. والغريب أنني أفقد التواصل مع ابنتي وأجد صعوبة ورفض منها خلال تعاملها معي!
موقف وسطي:
عندما اجتمعنا أنا وإخوتي في بيتها، كانت دائماً منشغلة عنا، ولايوجد أي حوار دافئ بيننا كما يجب أن يكون بين الأم وبناتها، كانت دائما مشغولة وقلقة وبعيدة عنا تماماً، لا نشعر بقربها العاطفي ولا نشعر بالحنان.
الموقف الأول:
عندما أنجبت أمها أختها الصغرى، وتركّز كل الحب والإهتمام على الرضيعة، وعندما سألت والديها عن سبب عدم قيامهم باحتضانها هي وأخواتها كما يحتضنون الصغيرة، كان جوابهم أنهم الآن في مرحلة عمرية مختلفة ويحتاجون إلى اهتمام من نوع آخر، مثل الإهتمام بمتابعة دراستهم، على الرغم من أن عمرها كان لا يتجاوز الأربع سنوات!
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
%40
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
%80
الحالة بعد أسبوعين:
مدة الجلسة:
1.40
تفاصيل إضافية:
كان هناك مقاومة كبيرة لدى الحالة، وكان هناك رفض لمشهد حب الأم. وبعد أن وجدنا مشهد حب بعمر السنة عادت ورفضت، وأثناء التنقل الزمني عدنا إلى عمر خمسة أشهر، ووجدنا مشهد حب من الأم يتمثل في مشهد الرضاعة. واستطعنا إيجاد "مشهد/ موقف" حب واهتمام من الأم كبير ساعد في الوصول للطفولة، كان كدليل إثبات على حب الأم لم تنتبه له هي من قبل، كان هذا الموقف يتمثّل في إصرار الأم على طهي الطعام لها في رمضان يومياً وإيصاله لها، حتى لا تتعب الابنة خلال شهر رمضان.



جميع الحقوق محفوظة 2022 | الدعم الفني