نماذج حالات الممارسين
غضب
تعريف بالحالة:
شاب صدم بغدر صديقه به، ولم يستطع التخلص من الغضب الموجود في داخله، رغم ندم صديقه ومحاولته إصلاح الأمر، ورغم وفاة صديقه فيما بعد، هناك غضب يقيم في الداخل ويظهر بمظاهر متعددة.
العمر:
32
الجنس:
ذكر
تاريخ:
2020-05-20
الانطباع الأول:
عدم مسامحة
الحجة المنطقية:
لقد تصرف صديقك بدافع طفولي هو دافع الغيرة، نحن في النهايه بشر ولسنا ملائكة ولكل منا أخطاؤه. مجرد أنه أخطا مرة واحدة بحقك وحاول أن يعتذر في أكثر من مناسبة، هذا يدل على أنه يشعر بالندم ويحاول أن يتقرب منك من جديد.
موقف قريب:
عندما توفى منذ عامين، لم أستطيع أن أسامحه، مع أني أريد حقاً مسامحته، لكنني لا أستطيع الوصول إلى هذا الشعور، إنني أراه دائماً في الحلم، ولدي رغبة عارمة بالمسامحة، لكنني لا أستطيع فعل ذلك. لقد خان ثقتي به، بعد أن كان صديقي المقرب ووثقت به إلى أبعد الحدود!
موقف وسطي:
لقد قام أكثر من مره بزيارتي أنا وأهلي في البيت، وكان يلقي السلام علي كمحاولة منه للإعتذار بطريقه غير مباشرة، وكان يجلس مع أهلي دائماً، في حين أنني كنت أرفض مجالسته أو حتى الحديث معه.
الموقف الأول:
في عمر المراهقة كان الأمر في غايه الصعوبة بالنسبة لي(وخاصة لحساسيه الموقف في المجتمع الشرقي)، حيث كنت أنا وفتاة على علاقة عاطفية، وقام هو بإخبار الجميع وإخبار أهل الفتاة عن علاقتنا وعن المشاعر المتبادلة التي بيننا، في ذلك اليوم فقدت ثقتي به بعد أن كان صديقي الوحيد.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
20.%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
70.%
الحالة بعد أسبوعين:
مدة الجلسة:
20 دقيقة
تفاصيل إضافية:
قلت له: تخيّل أنه عاد إلى الحياة بصوره ملاك، يلبس الرداء الأبيض ويريد أن يحضنك، هل تحضنه؟ "كان جوابه لا". لماذا ؟ انا غاضب. حسناً تخيّل وجهه وأخبره ماذا يغضبك وعاتبه، ثم تخيّل أنه جاء إليك مرة أخرى هل تسامحه وتحضنه؟ هنا كانت الإجابة "نعم؛ بشرط أن يبادر هو"... نعم سامحته!



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support