نماذج حالات الممارسين
غضب شديد وكره
تعريف بالحالة:
طفل بكر مدلل ومحبوب من الجميع، في عمر 3سنوات من عمره ولدت أخته، التي غيرت حياته لأنها أخذت مكانه فاصبح يكرهها. وحين يلعب معها وتحصل بينهما مشادة -كجميع الأطفال- يعاقب هو فقط، فزادت كراهيته لها.
العمر:
13سنة
الجنس:
ذكر
تاريخ:
2020-04-24
الانطباع الأول:
يكره أخته الأصغر منه لأنه يضرب بسببها
الحجة المنطقية:
نحن لا نتدخل في حكم الله هو يختار أن يهبنا ولدا أو بنتا ، كما ما اختارك انت ولدا. ولا نستطيع أن نعارض إرادته . أختك تحبك، لاحظت أنها تشاركك في ألعابها وفي طعامها. الإخوة مهمون في حياتنا صحيح؟ وحين جاءت أختك على الدنيا فرحت لأن لها أخا ينتظرها في البيت.
موقف قريب:
في هذا الشهر وضع لها سكينا في فراشها حتى تسقط عليه وتتأذى، لأنه يكرهها ولا يحب وجودها في البيت.
موقف وسطي:
أخذت أخته شيئا من غرفته، وحين ذهب ليعاتبها ضربته أمه، وهذا يحصل دائما.
الموقف الأول:
في عمر 3 سنوات جاءت أمه تحمل أخته المولودة حديثا، صدم بالأمر إذ لم يكن يعلم بذلك، وشعر بأنه يجب أن يبقى وحده ليستأثر بحب والديه.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
50%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
70%
الحالة بعد أسبوعين:
خف الشجار بينهما
مدة الجلسة:
ساعة
تفاصيل إضافية:
سألت: حين كان عمرك 5 سنوات هل كانت أختك موجودة؟ قال: نعم، قلت: هل فرحت بمجيئها حين ولدت؟ قال: لا، تمنيت أن أظل لوحدي. قلت: ما الذي تغير في حياتك؟ قال: كان بابا وماما يحبونني أكثر. قلت: تخيل عمرك فقط 3 سنوات، أين أنت؟ قال: في غرفة ماما. قلت: وأين ماما؟ قال: دخلت تحمل papy، وصدمت إذ لم أكن أدري. قلت لماذا تتمنى أن تكون وحدك؟ قال لأنها مزعجة وتسبب لي المشاكل مع بابا وماما. قلت: ما شعورك وأنت في غرفة أمك ولم تحضر أمك بعد ولم تحضر الpapy؟ قال: كنت فرحا والجميع يحبني، واسترخى. قلت هل تكره أختك؟ قال: هي تزعجني ولكن لا أكرهها.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support