نماذج حالات الممارسين
كره للغة الفرنسية
تعريف بالحالة:
امرأة تحب اللغة الفرنسية، لكن في الطفولة بسبب صراخ أبيها عليها وهي تؤدي واجباتها في هذه المادة، ومحاولة إفهامها أنها لغة المستعمر لا يجب أن تدرس في البرامج التعليمية، نمى عندها شعور الكره لهذه اللغة وصعوبة تعلمها.
العمر:
55
الجنس:
انثى
تاريخ:
2020-04-30
الانطباع الأول:
وجود صعوبة في تعلم اللغة الفرنسية
الحجة المنطقية:
والدك معذور فهو يكره هذه اللغة لأنها لغة المستعمر الذي من أجله صعد الجبل بعمر 18سنة ليحاربه. هذا المستعمر قتل أهله وأصحابه ودمر بلاده، كيف له ان يتقبل بكل سهولة تدريس هذه اللغة بعد الاستقلال مباشرة. يوجد الآن العديد من البرامج لتعليم اللغات بإمكانك التسجيل فيها. لقد أنجزت وقدمت أشياء كثيرة خلال فترة حياتك ويمكنك تعلم اللغة بسهولة أيضا.
موقف قريب:
أكرهها حتى هذه اللحظة.
موقف وسطي:
أتذكر ما بين 14 وال25 عاما كان موجودا هذا الكره وبشدة.
الموقف الأول:
كان عمري 10سنوات ،كنت أحضر واجباتي المدرسية لمادة اللغة الفرنسية، دخل أبي وصرخ في وجهي وقال: من المفروض ألا تدرس في المناهج لأنها لغة المستعمر. فشعرت بكره شديد للغة الفرنسية، وقلت أبي عنده حق.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
70%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
80%
الحالة بعد أسبوعين:
عملت برنامج لدراستها
مدة الجلسة:
نصف ساعة
تفاصيل إضافية:
جعلتها تستمتع بتصفح كتاب الفرنسية ورسوماته كما حدث قبل دخول والدها وقبل أن يصرخ في وجهها. والآن استرجعت مشاعر الحب لهذه اللغة وحاولت التسجيل في برامج تعلم اللغات .



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support