نماذج حالات الممارسين
شراهة وعلاقة مضطربة مع الطعام
تعريف بالحالة:
سيدة تعاني من علاقة مضطربة مع الطعام وإفراط في الأكل في أوقات متفاوتة، تقيم الكثير من المحاكمات الداخلية بينها وبين نفسها. هناك أكثر من تروما والتركيز كان على ما بدى أنه أقواها في هذه الجلسة.
العمر:
55
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-05-10
الانطباع الأول:
حزن وعدم تقبل الشكل
الحجة المنطقية:
إن كل التجارب التي نمر بها في الحياة تعلمنا درساً ما، حتى تلك التجارب السيئة، لأنها تنقلنا إلى مرحلة مختلفة من الوعي واكتشاف الذات، وفهم الرسالة التي يتوجب علينا فهمها من تلك التجارب. أحياناً نجد الراحة في تناول الكثير من الطعام، ويبدو الأمر نوعاً من الهروب من مشاكل الحياة، إلا أن مشاكل الحياة مهما كبرت وعظمت فهي صغيرة أمام إرادتنا. ما هو الإحساس الذي يحمله معه تناول الطعام بشراهة؟ هل نحب الطعام؟ أم نحب ذاواتنا أكثر؟ علينا أن نحب أجسادنا كما هي، وأي تغيير لطبيعة الجسد يجب أن ينبع من قاعدة محبة وليس قاعدة رفض وكره.
موقف قريب:
قبل أيام دخلت في حالة من الحزن وتغيير المزاج، رافقها تناول الكثير من الأطعمة الدسمة والأطعمة المصنّعة على الرغم من معرفتها بضررها البالغ.
موقف وسطي:
عند زواج ابنها الوحيد وانتقاله للعيش في منزله الجديد، كان المتنفس لها هو العودة إلى تناول الكثير من الطعام السيء وبشراهة.
الموقف الأول:
الطعام يجلب لها السعادة والارتياح، ففي عمر عشر سنوات تذكرت إخفاقها في إحدى المواد الدراسية، وكيف عوضت شعور الإخفاق بتناول الكثير من الشيبس والشكوكولاتة كمحاولة لإدخال السعادة إلى قلبها الحزين.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
50%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
60%
الحالة بعد أسبوعين:
هناك تحسن
مدة الجلسة:
ساعتان
تفاصيل إضافية:
سأعمل على مراقبة مدى التخلص من هذه المشكلة، وهناك عدد من الصدمات المتشابكة في هذه الحالة، ولا زلت بصدد عقد مزيد من الجلسات معها، ولكنها شعرت بارتياح كبير بعد الجلسة الأولى.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support