نماذج حالات الممارسين
غضب شديد تحول لشعور بالذنب
تعريف بالحالة:
العمر:
43
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-02-08
الانطباع الأول:
غضب من الأم إذ تركتها صغيرة
الحجة المنطقية:
لبس هناك أم لا تحب أن تحتوي أولادها ولكن الأمر لم يكن بيدها. هي مطلقة وفي بلد آخر ولها ظروفها التي منعتها من الحضور. كما أن الله هيأ لك ظروفا جيدة جدا،قليل ممن هم في وضعك من حصلوا على مثلها. وعند الشعور بالذنب ،بينت أنها فعلت كل ما تستطيع تجاه أمها.
موقف قريب:
بالأمس تعذبت حين تذكرت أمي وشعرت كيف حرمت منها وأنها لم تسأل عني.لقد تجدد شعوري بالغضب منها وآلمني كثيرا أنها تركتني ولم تسال عني.
موقف وسطي:
حين كان موعد زفافي رفضت أن أدعوها للحضور وتم العرس بدونها من شدة غضبي منها.
الموقف الأول:
في عمر خمس سنوات قررت أمي تركي وسمعت ذلك بنفسي وغضبت منها وبكيت.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
80%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
ذهب الغضب والشعور بالذنب
مدة الجلسة:
ساعة وأربعون دقيقة
تفاصيل إضافية:
لقد ارتاحت هذه السيدة تماما تجاه والدتها. كما اختفى الشعور بالذنب تجاهها كما كانت تشعر كلما عاندها أطفالها. فهي كانت تظن أن أي عناد أو مشاكسة من أبنائها سببه رفضها لأمها. ظننت أن هذه السيدة ستحتاج جلسة أخرى للعمل أكثر على الشعور بالذنب ولكني فوجئت بانتهائه تماما في نفس الجلسة.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support