نماذج حالات الممارسين
خوف من الاشباح
تعريف بالحالة:
طفلة تخاف في الظلام وهو دائما معها، وتطور الأمر عند النهوض بالليل وخروجها من الغرفة إذ تخرج بسرعة وترجع بسرعة مع وجود الإضاءة، مع أنها تنام بدون ضوء. ودائما ترتب جيدا سريرها وتعد المخدات كحاجز لتحميها .
العمر:
11
الجنس:
Female
تاريخ:
2020-03-01
الانطباع الأول:
خوف في الظلام
الحجة المنطقية:
لاحظي إخوتك لا يخافون في الظلام وكذلك أنا عندما كنت صغيرة لم أكن أخاف في الظلام وهذا الأمر الطبيعي. وإن هذه الأفلام ليست حقيقية، ولا يخرج شيء في الظلام! إن علينا التسمية باسم الله والدعاء عند النوم كي لا يضرنا شيء.
موقف قريب:
كل ليلة تخاف، هي مثلا ليلة أمس عندما خرجت من الغرفة كانت تتخيل أنه من الممكن أن يخرج لها شيء في الظلام ويؤذيها.
موقف وسطي:
دائما يتكرر كل ليلة.
الموقف الأول:
عندما كانت عند خالتها بعمر 3 سنوات شاهدت مع الأطفال فيلما كرتونيا أخافها فلم تستطع النوم جيدا ليلتها. وفي نفس العمر تقريبا في الحضانة سمعت حكايات الأطفال عن الأشباح تخرج لفلان وفلان وأنها حقيقية.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
30%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
راحه تامة
مدة الجلسة:
30
تفاصيل إضافية:
كانت بعمر سنتين لا تخاف من شيء، كانت تخرج من غرفتها في الظلام إلى غرفة والديها دون اي مخاوف، بتلكك اللحظة عندما تذكرت ذلك شعرت بالراحة وعدم وجود أي خوف. وقلت لها جربي هذه الليله والأيام القادمة. وأصبحت مرتاحة بغرفتها باليل حيث لم تعد تضع الحواجز التي كانت تظن أنها تحميها.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support