نماذج حالات الممارسين
شعور بالنقص وخوف اجتماعي
تعريف بالحالة:
شابة لديها خوف اجتماعي وعدم الرغبة بالتواصل مع الناس مرت بمواقف تفضيل الآخرين عليها وتشعر بعدم استحقاق وتففتقد اهتمام الآخرين وتخشى انتقاد الناس وترى كل الناس مؤذين. ولديها شعور بالذنب.
العمر:
32
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-07-06
الانطباع الأول:
خوف شديد من الناس وعدم تقدير الذات
الحجة المنطقية:
تستطيعين الدخول كملكة والتعامل مع جميع الناس دون أن تنزوي. ما المانع أن تدخلي دون خوف وتتكلمي مع الجميع ببساطة بكل ثقة وراحة؟ والوالدة لا تخرب على أولادها ولا يمكن لأم أن تكون شريرة مع أبنائها. هي فقط أساءت التصرف بحكم ثقافتها وتربيتها. الناس جميعهم واحد ولا داعي أن نخاف منهم قد يكون هناك من يؤذي ولكن كم نسبتهم؟
موقف قريب:
زواج أختي بعد أيام وأتمنى ألا يأتي! أخاف من وجود أناس كثر لأن لديهم مقارنات وكلام مؤلم. غاضبة من أختي وأريد التخريب عليها.
موقف وسطي:
حين كنت في العمل قبل خمس سنوات كنت لا أحضر الاجتماعات، وكنت لا أرغب بالتعامل مع الموظفين وخصوصا الجدد.
الموقف الأول:
بعمر 4 سنوات كنت ألعب على الأرجوحة، جاءت أمي تلومني بعنف وصراخ ثم شدتني وأنزلتني ووضعت أختي مكاني! فاختبأت في المستودع القريب.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
80%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
95%
الحالة بعد أسبوعين:
في الإنتظار
مدة الجلسة:
ساعة ونصف
تفاصيل إضافية:
لديها كثير من المشاعر السلبية، ذهبت فجأة بعد العودة لما قبل الحادثة الأولى. وكانت أول حالة تتخلص من تراكمات كثيرة في آن واحد.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support