نماذج حالات الممارسين
الاستهزاء من لغتي الإنجليزية من قبل مثلي الأعلى
تعريف بالحالة:
شاب في عمر العشرين ينتابه شعور أنه أصبح يكره اللغة الإنجليزية قراءة وكتابة...ولا يعلم لماذا!! مع أنه كان في صغره يحبها جدا ويحب التكلم بها وتعلمها.
العمر:
21
الجنس:
ذكر
تاريخ:
2020-06-07
الانطباع الأول:
لست بارع في القراءة في اللغة الإنجليزية
الحجة المنطقية:
كلنا نخطئ ولا أحد معصوم عن الخطأ. كلنا نعلم كيف كانت بداياتنا في المشي...كنا نقع ثم نعاود الوقوف ومحاولة المشي مرة أخرى وهكذا.. والآن أصبحنا قادرين على الجري!! لا أحد يتقن التكلم باللغة الانجليزية أكثر من الآخر بالفطرة... فالموضوع يعتمد اعتمادا كليا على التدريب وبناء العادات السليمة في التعلم لنصل للإتقان. ولا يوجد أية مشكلة إذا لفظت كلمة بشكل خاطئ أو كتبتها بطريقة خاطئة، فكل ممن تعلموها كان في فترة ما يخطئ...ومن منّا لا يخطئ؟؟ المهم المثابرة.
موقف قريب:
طلبت مني صديقتي بعدما قررت المتابعة في كورسات اللغة الإنجليزية...التحدث باللغة الإنجليزية عبر برنامج تواصل إجتماعي. ولكن كان هناك غضب وتوتر ووجدت شيئا في داخلي يمنعني ويقف في طريقي في التعبير والكتابة بتلك اللغة...وعندها عرفت أنها تروما
موقف وسطي:
كنت أحاول مرارا وتكرارا أن اتعلم وأغذي عقلي بمعلومات ومصطلحات وقواعد في اللغة الإنجليزية، ولكن كنت كالذي ينحت في الصخر...حتى أني أرى صعوبة في رؤية الكلمات!!
الموقف الأول:
منذ 3 سنوات...كنت في جلسة مع الأصدقاء وعبرت عن مشاعري باللغة الإنجليزية...وتم الاستهزاء بي من قبل أعز الأصدقاء، حيث كنت أعتبره مثلي الأعلى.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
80%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
أصبحت اتكلم اللغة بطلاقة ولا يهمني إن أخطأت
مدة الجلسة:
5دقائق
تفاصيل إضافية:
اتضح لي بعد فك التروما أني كنت قبل أول مرة حدث الاستهزاء فيها من قبل صديق لي(عن غير قصد)؛ أني كنت أتكلم اللغة وأخطئ ولا أبالي...بل كنا نضحك ونتعلم من الخطأ. عندما أخبرت صديقي أنه سبب لي تروما من خلال استهزائه غير المقصود لم يكن يعرف أو يظن أنه قد يحدث ذلك...واتضح لي بعدها أنه كان في وقتها يمر في مشكلة ولم يكن مستعدا للنقاش والمزاح. قي النهاية أنا أريد أن أتعلم وأخطئ لكي أتعلم من خطئي.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support