نماذج حالات الممارسين
خوف من رؤية الدم
تعريف بالحالة:
العمر:
30
الجنس:
ذكر
تاريخ:
2020-04-25
الانطباع الأول:
دوخة قد تصل للإغماء عند رؤية الدم
الحجة المنطقية:
من الطبيعي أن يجرح الإنسان.وممكن أن يحدث هذا كثيرا خلال حياتنا اليومية.المهم أن نسعف الجرح وسيكون كل شيء على ما يرام. كم مرة رأيت إنسانا ينزف حتى الموت؟ فأجاب:(ولا مرة).حيث أنه في الحادثة الإولى التي سببت هذه المعاناة كان يخشى وهو ابن ثلاث سنوات أن ينتهي دمه حين رآه يسيل على الأرض!
موقف قريب:
قبل أسبوع كان يحضر طعامه فجرح إصبعه حتى العظم.وتقريبا أغمي عليه عند رؤية المشهد.وأصابه غثيان وانقباض في القلب.
موقف وسطي:
كان عمره عشر سنوات حين رأى أخته تقطع اللحم وجرحت يدها.أما هو فقد شعر بغثيان شديد،وخوف كبير.
الموقف الأول:
كان عمره ثلاث سنوات حين ارتطم بباب حديدي وجرح رأسه وسال دم كثير منه أمامه على الأرض. وكان خوفه شديد من منظر الدم حتى أنه ارتعب من كثرة سيلانه وخشي نفاذه!
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
70%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
80%
الحالة بعد أسبوعين:
شعر بتحسن وقل خوفه
مدة الجلسة:
ساعة
تفاصيل إضافية:
لقد كان هذا الشاب منزعج جدا من هذا الخوف الغريب،فليس منظر الدم دائما يجلب الخوف،فجرح بسيط في الإصبع قد يؤدي لديه لدوخة يتبعها إغماء، وهذا أمر يطول بالنسبة لشاب قوي!في ريعان شبابه! لقد تخلص من هذا الإحراج إذ ذهب الخوف ولم يعد منظر الدم يثير الخوف ويجلب الدوخة ...



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support