نماذج حالات الممارسين
شعور بالذنب تجاه طليقها
تعريف بالحالة:
عمرها 23 سنة حين خطبت بعد فترة تعارف بسيطة ولكن الخطيب لم يظهر لها أية مشاعر وعاملها ببرود. وبعد تردد دام لأكثر من أربعة شهور تم فسخ عقد القران وأصبحت مطلقة.
العمر:
23
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-09-10
الانطباع الأول:
شعور بالذنب
الحجة المنطقية:
الخطيب إنسان متردد وأنت اتخذت القرار الصائب حيث أن العيش مع شخص لا يملك رأي واضح ويترك الأمور للاحتماليات غير جدير بالثقة. والزواج مسؤولية وهذا الإنسان متردد جدا ويقول شيء اليوم وعند النقاش معه يغير رأيه. قدرك أن توضعي بهذا الامتحان المؤلم، ولكن نشكر الله أنك لم تتزوجيه انما كنت زوجته على الورق فقط. وأيضاً نحمده أن خطيبك وضح أمره قبل أن يحدث بينكم اطفال ويتأذون كثيرا من علاقتكما المضطربة. لقد قمت بكل ما تستطيعين القيام به تجاهه، وما سيحدث له هو قدر واختيار من رب العالمين له ولا علاقة لك بما سيحدث له وإن حدث له مكروه. أنت احتجت لهذا الدرس ليرتفع تقديرك لذاتك وعدم ترك سعادتك بيد الآخرين، لقد تغيرت للأفضل لأنك كسبت نفسك وهذا إنجاز، والحياة أمامك ، وعلينا التسامح مع الوالدين حيث قدموا كل ما يستطيعون لأجلنا وهم يحبانك كثيراً.
موقف قريب:
بعد شهرين من المناقشات بين الأهل، لم تتغير نظرته رغم أنه ذهب لشيوخ الدين وللمعالجين النفسيين، ولكن لا يزال لا يملك أية مشاعر تجاهها ويرغب بإتمام الزواج عل وعسى يشعر بانجذاب تجاهها. عندما ذهبا للمحكمة قام الخطيب بالتأسف ورغب أن لا تتم إجراءات الطلاق ولكن البنت أصرت، حيث أنه اعترف أنه لا يحبها ولا يملك أية مشاعر تجاهها وعندما دخل أمام القاضي قال له نفس الشيء وتم الطلاق.
موقف وسطي:
عندما كانت بعمر ست سنوات دخل الأب المطبخ وكانت هي وأخواتها في المطبخ وسأل الأب عمن كسر الكأس ولم يجبن، وضحكت البنت فصفعها والدها من دون ذنب منها.
الموقف الأول:
قامت والدتها بضربها وهي بعمر أربع سنوات بعد أن قصت غرة شعرها وشعرت بالذنب لذلك.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
60%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
مرتاحة
مدة الجلسة:
ساعه ونصف
تفاصيل إضافية:



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support