نماذج حالات الممارسين
فقدان الأمان والإنتماء
تعريف بالحالة:
فتاة تشعر بالخوف بشكل متكرر.
العمر:
20
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-09-15
الانطباع الأول:
الخوف
الحجة المنطقية:
تعب الحمل هو تعب مؤقت، وتعب أمك سينتهي بعد فترة من الزمن. أمك تحبك وتفديك بروحها ولكل طفل قيمته ووجوده، فلا يغني طفل عن طفل آخر. الطفل عاجز جداً عند ولادته ويحتاج للإطعام والرعاية ولذلك سيحتاج اهتماما أكثر من والديك. الأخت نعمة لأنها سند في الحياة.
موقف قريب:
أحست الفتاة بالخوف من جلسة الرايك. عندما تكون بين الناس ويتم توجيه انتقاد لها تشعر بالخوف والخطر، وأنها بموقف دفاع شديد. تخشى الخسارة في الدفاع عن نفسها مع انفعال شديد لدرجة أنها تكون بصورة التهجم على الآخرين.
موقف وسطي:
بعمر ال3 سنوات كانت أختها الصغيرة محبوبة جدا من الأقارب، الجميع يحملها ويقبلها، بينما لا وجود لها، تمنت أن تكون مثلها مرغوبة ومحبوبة ولكن شعرت أنه لا أحد يهتم بها. لديها خوف أن ينسوها.
الموقف الأول:
قبل ذلك ولدت أختها الصغيرة إذ كانت يومها مع أبيها في المشفى في انتظار وقلق وصمت وترقب، كانت تشعر بالخوف وتريد أن تكون مع أمها ولا تعلم أين ذهبت ومتى ستعود فقد تأخرت كثيرا! ثم رأت أمها ومعها الطفلة الصغيرة، فقدت الشعور بالأمان وبالاهتمام وبالحب.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
60%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
مرتاحة
مدة الجلسة:
40 دقيقة
تفاصيل إضافية:



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support