نماذج حالات الممارسين
تتوقع التحرش من كل الناس
تعريف بالحالة:
إمراة في الخمسين من العمر تعاني من تشنج في الفخذين، وكلما تحدثت لرجل تود أن تتزوجه. كما أنها تشعر بالدونية والرفض وأنها أقل من الناس وأنها لا تستحق الإحترام والتقدير، ولا تشعر بالانتماء للمجتمع من حولها.
العمر:
50
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-09-23
الانطباع الأول:
تشنج بمنطقة الركبة إذا تحدثت لرجل
الحجة المنطقية:
كنت متزوجة من رجل لم ينل من الثقافة الجنسية ولو أدنى مستوى، وكذلك أنت، وهذا ليس خطؤك، ففي مجتمعاتنا الحديث عن هذه الأمور ممنوع وعيب.
موقف قريب:
تعرفت إلى رجل يبدو إنسانا جيدا، لكنها لا تستطيع أن تقول له كلمة جميلة أو تصدق كلماته، وتشعر بتشنج في الركبة عندما يتحدث إليها حتى عبر مكالمة في الهاتف.
موقف وسطي:
لديها خوف وخلل في التعامل مع موضوع الزواج.
الموقف الأول:
الزوج السابق كان يرغمها على ممارسة العلاقة الزوجية دون مقدمات ودون احترام لجسدها وكان يقوم بالضغط على الركبة.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
80%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
وافقت على مشروع زواج
مدة الجلسة:
ساعة و أربعون دقيقة
تفاصيل إضافية:
تعاني من مواقف تحرش متعددة في الأسرة. حتى أطفالها عانوا من التحرش أيضا. كنت قد قمت بعمل جلسة أولى لها فخف التشنج قليلا.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support