نماذج حالات الممارسين
خوف من الفشل
تعريف بالحالة:
فتاة بعمر ٣١ سنة، منفصلة، لديها تردد باتخاذ القرار.
العمر:
31
الجنس:
أنثى
تاريخ:
1969-12-31
الانطباع الأول:
تردد
الحجة المنطقية:
الفشل جزء من النجاح. لا يوجد نجاح دائم وفشل دائم. كما لا يوجد شتاء دائم وصيف دائم. الفشل لايعني أننا فاشلون؛ بل يعني أن الطريقة التي استخدمناها لتحقيق الهدف لا تناسب الهدف، فلا يوجد شيء اسمه فشل بل يوجد طرق غير مناسبة لتحقيق الأهداف. كل نبي عاش فشلا معينا، حتى الملائكة أخطأت بلحظة تخمينهم أن البشر فقط يسفكون الدماء وليس عندهم علم. كل شعور بالتردد عند اتخاذ القرار خلفه جهل ونقص بالمعلومات فقط. كل قرار فيه نسبة نجاح ونسبة فشل، والقرار الموفق هو الذي يكون فيه نسبة النجاح أعلى من نسبة الفشل.
موقف قريب:
قبل أيام..كانت ترغب بترك الوظيفة بحكم ضغط العمل وكثرة ساعاته وقلة عوائده، رغم كثرة الفرص لديها بوظائف أخرى ورغم وجود إمكاناتها العملية.
موقف وسطي:
بعمر ١٧ سنة كان عليها اتخاذ قرار الخطوبة، وأتعبها شعورها بالتردد من اتخاذ القرار بالموافقة أو الرفض خوف أن تفشل بزواجها.
الموقف الأول:
بعمر٤سنوات كانت ببيت خالها وكان فيه أولاد وبنات الحارة يلعبون معا، وطلبت منهم أن تلعب معهم وأثناء اللعب سقطت وضحكوا عليها كلهم لأن شكلها أثناء السقوط كان مضحكا، حينها شعرت بأنها ناقصة وأن الكل يضحك عليها، وتولد لديها بتلك اللحظة خوف من اتخاذ قراراتها لأنها خافت أن يكون قرارها خاطئا فتشعر أنها فاشلة.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
60%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
90%
الحالة بعد أسبوعين:
مدة الجلسة:
٦٠دقيقة
تفاصيل إضافية:



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support