نماذج حالات الممارسين
مثالية وجنون عظمة
تعريف بالحالة:
سيدة تحس بغضب شديد وتأنيب الضمير على أتفه الأشياء وتحس أنها ليست راضية عن نفسها أبدا.
العمر:
35
الجنس:
أ
تاريخ:
2021-01-07
الانطباع الأول:
مثالية شديدة وتأنيب ضمير
الحجة المنطقية:
المواقف التي تمر علينا أكيد لحكمة ما، لأن الله عادل، وهذه الظروف أتت لتساهم في تطورنا، والخطأ الذي صدر عنا هو تجربة لنتعلم منها، وليس هزيمة أو انكسارا وتراجعا، ولولا الخطأ ما عرفنا الصواب. نحن بشر ولسنا معصومون عن الخطأ، والخطأ يعتبر وسيلة للتعلم والارتقاء، والله يعلم أن الانسان خطاء لذالك أمرنا بالاستغفار. ولولا الخطأ لما وجد اسم الله الغفار. تخيلي أنك تعيشين حياة سعيدة ومثالية من كل الجوانب، جمال ومال وو... هل تضمنين نصف ساعة من عمرك؟ أكيد في يوم ما ستغادرين هذا الجسد وكل شيء حينها يصبح ليس له أي قيمة المثالية المفرطة وتأنيب الظمير عند الخطأ ناتج عن اهتمامك الزائد بصورتك أمام الآخرين، هل أنت إنسانة إجتماعية بطبعك ؟ هل لديك اصدقاء؟وكم ؟ تخيلي أنك دخلت مكانا فيه تقريبا ١٠٠ شخص وألقيت عليهم السلام، كم شخصا سيرد عليك السلام؟ بظنك كم واحد من بين الأشخاص الذين ردوا السلام سيتكلم معك وقد تصبحون أصدقاء ؟ إذا كان الناس ليسوا أشرارا إذا لماذا تحرمين نفسك من العيش بين الناس بأريحية والتنعم بحياة إجتماعية ؟ فالناس كلهم خير وبركة، ولنفرض إذا حصل أسوأ احتمال: شخص قلل أدبه أو تعدى عليك، هنا بإمكانك توقيفه عند حده بكل احترام، ولا تتركي هدا التصرف يمنعك من حياة اجتماعية مرتاحة. خلال الخمس سنوات الماضية كم مرة تعرضت لمضايقة؟ لماذا غير قادرة على عيش حياة اجتماعية ممتعة! لماذا تصرين على أن الناس أشرارا؟!!
موقف قريب:
قبل يومين انفجرت غضبا وعصبية على ابنتها بشدة وضربتها لأنها أخطأت، وبعدما ضربتها رجعت تأنب ضميرها وبكت.
موقف وسطي:
في المدرسة بعمر الثمان سنوات كانت أمها مدرسة وكانت هي مدرستها بالابتدائي، وفي احد الأيام قام تلميذ إلى السبورة وأخطأ عدة أخطاء ولم توبخه أمها أو تعاقبه. ونادتها هي بعده لتصلح ما كتبه التلميذ فأخطأت مرة فقط فكانت ردت فعل أمها عليها قاسية، فأحست أنها لا يحق لها أن تخطئ بما أنها بنت المعلمة
الموقف الأول:
بعمر ثلاث سنوات تركتها أمها عند جدتها، وحين رجعت كانت تحمل طفلا صغيرا، فسألت أمها عنه فأخبرتها أنه طفل جديد في العائلة، فأحست بفقدان قيمتها على الفور فلا قيمة لها بعد اليوم.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
30%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
80%
الحالة بعد أسبوعين:
تحسنت بصورة ملحوظة
مدة الجلسة:
ساعة وخمسة وأربعون دقيقة
تفاصيل إضافية:
أدخلت عادة جديدة لحياتها صارت تمارس نصف ساعة كل يوم يوما تمارين وتكتب بعض الخواطر.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support