نماذج حالات الممارسين
مشاهدة تحرش لقريب
تعريف بالحالة:
فتاة عمرها 30 عاما بدأت تتذكر ما شاهدته وهي صغيرة بعد (جلسة الرايك) بأيام. وما تذكرته سبب لها الضيق والقلق والتوتر.
العمر:
30
الجنس:
أنثى
تاريخ:
2020-05-15
الانطباع الأول:
ضيق وقلق وتوتر
الحجة المنطقية:
مرور الطفل بموقف غريب غير مفهوم ومبهم، بالتأكيد شيء مزعج، لكن كون الطفل تنبه لما رأى، وأن هذا التصرف غير طبيعي، ترك هذا شعورا ما بداخله، ومع الوقت تناسى تلك الصورة المزعجة. لكن بقي الحذر من التصرف غير العادي. تذكرك لهذا الموضوع الآن وظهوره عند الحديث عن التحرش الذي تحدثنا عنه قبل أيام. جعل الذكريات المشابهة تطفو وتظهر. لقد كنت صغيرة وقتها ولم تفهمي ماحدث. والآن بدأ القلق والتفكير: ماذا لو أن ذلك حدث لي أيضا وأنا لا أذكر؟ إطمئني أنت أكبر من أختك بثلاث سنوات، ومشاهدتك لذلك الأمر الغريب كانت أول مرة ولم تفهمي الموقف، وهذا يعني أنه لم يحدث لك سابقا. أنت شعرت أنه أمر سيء جدا لأن أمك دخلت الغرفة وصرخت على المربية، وأخذتها لخارج الغرفة، وسمعت الشجار وضرب المربية. بعدها لم تريها لأن أمك طردتها. رؤيتك لهذا المشهد وعدم فهمك لما جرى وسماعك الضرب والطرد للخادمة كان له فواىْد كثيرة منها أنه: لا وجود للشخص السيء التصرف، وأيضا أنك لن تتعرضي لمثل ذلك التصرف الغريب من المربية، هكذا يحفظنا الله ويحمينا من خلال دروس قد تكون صعبة لكن هي لنتعلم منها.
موقف قريب:
بعد (جلسة الرايك) بثلاثة أيام، والتي كانت " بخصوص غضب من حادثة تحرش" بدأت تظهر ذكريات مزعجة تشعرها بالضيق والتوتر، وتذكرت ما حدث لأختها الصغرى وتحرش المربية بها جنسيا.عندما كانت هي عمرها 6 سنوات. زاد قلقها خوفا من أن تكون قد تعرضت لنفس الموقف، وهي لا تتذكر إن حدث ذلك أم لا.
موقف وسطي:
بعمر7 أعوام كانت مع أخواتها في السيارة، وصلن السوق ونزلن من السيارة وبقيت هي داخل السيارة [لعلها غفت ونامت]. ابتعد الساىْق بالسيارة عن مكان السوق وهو يحدث نفسه بصوت مسموع وكلامه غير مريح فخافت، لم يكن يعلم بوجود البنت في السيارة. تنبهت البنت وصرخت: إرجع إلى السوق. عاد ولم ينطق بحرف.
الموقف الأول:
حين كان عمرها 6 سنوات كانت تلعب في غرفتها بدميتها، وكانت المربية وأختها الصغرى على السرير ...تنبهت الطفلة لصوت ضحكات فتوجهت للسرير لتلعب معهما. شاهدت المربية تداعب الصغرى بطريقة غير لاىْقة وتدغدغها بطريقة غريبة، فوقفت مشدوهة مستغربة ولم تفهم لماذا تفعل ذلك. دخلت والدتها وضرخت على المربية وأخذتها لخارج الغرفة، ثم سمعت الطفلة الضرب والصراخ والطرد.
هل حدثت نتيجة عند الرجوع للحدث الأول؟:
نعم
نسبة الراحة بعد الرجوع قبل الحدث الأول:
70%
نسبة الراحة بعد عملية الانتقال الزمنية:
80%
الحالة بعد أسبوعين:
شعور بالراحة ولا وجود لاي قلق
مدة الجلسة:
39
تفاصيل إضافية:
بعد نطبيق خطوات الرايك والرجوع لما قبل الحدث واستشعار الراحة والعودة للحدث عدة مرات، شعرت الفتاة باسترخاء وراحة، والتقلص والشد الذي كان في بطنها ومعدتها "حسبما أشارت بيدها" لم تعد تشعر به والحمدلله. لاحظت أنها انطلقت بالحديث وصوتها ارتفع قليلا وعيونها اتسعت عما كانت عليه في بداية الجلسة.



جميع الحقوق محفوظة 2021 | Contact Support